كلمة الى كل من ناصر ظالما وكان من انصار الظالمين

 الاحد 23- 11 -1439 هـ

ماجد ساوي

ماجد ساوي
majed-sawi@hotmail.com

في البداية انت بنصرتك للظالم لم تفعل شيئا يستحق ان يحتفى به وان كنت تظن انك هنا - بنصرتك للظالم - تستحق ان يحتفى بك فلانت والله من الحمقى والحمير- على وجه الدلالة الحقيقية لكلمة حمير!

لطالما افتخرت الامم بانصار المظلومين - وياتي في مقدمتهم اتباع الرسل واصحابهم - ولانك قد فعلت ضد هذا الشيء فلا تستغرب كميات الاحجار التي تلقى عليك في كل ساعة وكل حين وكل مكان وكل محفل !

امر
اخر عزيزي - ناصر الظالمين - لعلك بقيامك بمثل هذا الامر كنت تبتغي العزة عند هذا الظالم او ذاك لبؤس ما وصل اليه عقلك الصغير من ظنك ان العزة عندهم - اي الظالمين - وانما الحقيقة ان الذل كل الذل هو عندهم وانت كمسلم ومؤمن تعلم يقينا ما اعده الله للظلمة من سوء العاقبة في الدنيا والاخرة فانظر لنفسك موضعها بينهم ايها البائس .

انا اعلم ان اهم شيء حفزك على سلوك هذا المسلك هو المال , اي انك قد بعت دينك وشرفك وكذلك رجولتك بثمن بخس وهو بضعة دراهم قليلة واشرتيت غضب الله عليك وعلى من انت ناصر له من اهل الظلم , فلانت والله هنا جدير بالشفقة والرحمة منك بالغضب والسخط .

استمر - كنصيحة مني لك - في سلوك هذا الطريق وازدد غيا وظلما مع الذين انت ناصر لهم من الظلمة لعباد الله واعلم يقينا ان الضحايا الذين اسهمت في ظلمهم مع من انت ناصر لهم سيقتصون منك ولا اقول في الاخرة , لا عزيزي بل في هذه الدنيا وقبل ان تموت وستراهم انت اقول ستراهم فوقك وترى نفسك تحتهم , وهم يسيرون فوق عظام قفصك الصدري جاعلينك في الاخسرين !! .



ماجد ساوي
الموقع الزاوية
http://alzaweyah.org