العاصوف مرة اخرى . بعض التوضيحات المهمة لعامة الامة

 الخميس  - 8 - 9 -1439 هـ

ماجد ساوي

 

اقول في البداية انني اذكر ان الوالدة رحمها الله كانت حينما تدخلنا في فرشنا في صغرنا كانت تجلس عند رؤوسنا وتقص علينا بعض القصص وكانت اشهر القصص عندنا والاكثر طلبا قبيل النوم هي قصة " الاميرة ام اربعين قرن " وللاسف لا اذكر الان الكثير من تفاصيلها لكنني اذكر ان القصة كانت تنتهي بانتصار الاميرة .

عزيزي الممتعض من مسلسل العاصوف والمريد منه ان يكون مثاليا كما هي صورتك عن مجتمعاتنا - التي فيها مافيها من الشرور وكلنا يعرفها - اقول انه لا يمنع تعبيرك عن رايك في هذا المسلسل القصصي الذي ترى انه لا يعجبك ان تقرا قليلا في الدراما والسينما ولنقل على الاقل كتابا او كتابين لتكون في اسوء الاحوال عارفا بموضوعك الذي تتحدث عنه الا وهو الدراما التلفزيونية اذ انه ليس من المعقول ان يتحدث احدهم عن عيوب احد معاجين الاسنان وهو لديه عشرون سنا تعاني من التسوس !!

الاعمال الفنية - كما تحب ان تنتقدها - يا عزيزي لها مجال بحث علمي يسمى النقد الفني وهو علم يدرس في الجامعات ولاننا كما تعلم لا زلنا في مؤخرة ركب الحضارة لا يوجد لدينا في صحفنا واعلامنا نقاد كفاية - نفرو لدراسة هذا العلم - اقول لا يوجد لدينا منهم ما يكفي لتقديم النقد العلمي للاعمال المنتجة منا سينمائيا ولا تلفزيونيا بحيث يطلعون القارىء والمتابع والمتلقي عن العيوب والثغرات والهنات والزلات في هذا العمل او ذاك وعن مدى حرفية الانتاج والاخراج والاداء وكذلك يخبرونه بمستوى العمل المنقود وهل هو راق التقانة ام انه من الاعمال الهابطة فكرة ومضمونا ونصا وحوارا وقصة وهل هو ملتزم بمعايير الاعمال الفنية المعتادة والموضوعة في مجاله من صناع السياسة ام انه مخالف وباعث على الخلل والاخلال في بنيان المجتمع ايا كان هذا البنيان وغيرها من مهام الناقد .

فحتى يحدث هذا - اي توفر الناقد الحاذق - فانني ارى ان الانتقادات مفهومة من الناس للعمل الفني - العاصوف - وهو تعبير حر عن الراي ولا احجر على احد على ان يعبر عن رايه ولكن بالطبع دون تجاوز وتعدي وضمن حدود الادب والاخلاق بغير سب ولا شتم والا كان من المعاصي والذنوب وعد فاعله من اهل التعزير من السلطان وهو الشيء نفسه الذي ينتقده في مسلسلنا محل النزاع - العاصوف - ودمتم . .


ماجد ساوي
الموقع الزاوية
http://alzaweyah.org